web
analytics
الثلاثاء , نوفمبر 13 2018

للتواصل معنا [email protected]

الرئيسية / الاجتماعيات / التاريخ/ الوحدة2. الوضعية3. استعادة السيادة الوطنية وبناء الدولة الجزائرية جميع الشعب

التاريخ/ الوحدة2. الوضعية3. استعادة السيادة الوطنية وبناء الدولة الجزائرية جميع الشعب

الكفاءة القاعدية :  أمام وضعيات إشكالية تعكس ظاهرة تطور الجزائر ما بين 1945/1989 يكون المتعلم قادرا على دراسة ظاهرة التطور باستغلال السندات المختلفة ذات الدلالة.

 

........

الوحدة التعليمية الثانية: الجزائر ما بين 1945 /.1989

==============================

الوضعية الثانية: استعادة السيادة الوطنية و بناء الدولة الجزائرية.

=====================================

 

الإشكالية: بعد تحقيق الاستقلال و استرجاع السيادة عملت الدولة الجزائرية على تجسيد مواثيق الثورة على جميع الأصعدة . فالي أي

 مدى تحقق ذلك ؟

  1-   ظروف قيام الدولة الجزائرية :

====================

 

أ/ السياسية

——————

  1. توقيع  اتفاقيات ايفيان الثانية في 18- 03-  1962 ووقف إطلاق النار في اليوم الموالي19-3-1962.
  2. تكوين الهيئة التنفيذية المؤقتة برئاسة عبد الرحمان فارس في 07- 4- 1962
  3. اشتداد النشاط الإرهابي لمنظمة الجيش السري.
  4. انعقاد مؤتمر طرابلس في جوان 1962 وظهور ميثاق طرابلس لاعادة بناء دولة الجزائر.
  5. إجراء الاستفتاء حول تقرير المصير يوم 1- 7- 1962 ( 96.5% نعم للاستقلال) و الإعلان الرسمي عن الاستقلال في 5-7- 1962  و تكوين الجمعية  التأسيسية (برلمان) في 200- 9- 1962 برئاسة فرحات عباس، والتي أعلنت قيام الجمهورية الجزائرية المستقلة في26- 9 – 1962 برئاسة أحمد بن بلة.

 

ب/ الاقتصادية.

——————–

  1. اقتصاد مدمر وخزانة فارغة .
  2. صناعة استخراجية لنهب الثروات وتبعية اقتصاد الجزائر لفرنسا.
  3. فلاحة عصرية تجارية بيد الأوروبيين وفلاحة متخلفة ومعاشية بيد الجزائريين.

 

ج/ الاجتماعية

——————–

  1. مخلفات الثورة التحريرية و 132 سنة من الاستعمار من شهداء وأيتام وأرامل ومشردين…..
  2. الفقر والجهل والأمراض والأوبئة والبطالة الهجرة…….
  3. تدهور المستوى المعيشي

       

2-   الاختيارات الكبرى لإعادة بناء الدولة الجزائرية :

=============================

 

-استخلصت من مواثيق الثورة خاصة من ميثاق طرابلس الصادر عن مؤتمر طرابلس ما بين ( 27 ماي – إلى- 4 جوان 1962 ) و الذي حدد الخيارات الكبرى للدولة الجزائرية المستقلة والمتمثلة في :

 

  أولا – الخيارات السياسية :

  • تشيد دولة عصرية ديمقراطية في إطار نظام الحزب الواحد .
  • رفض النزعة الذاتية و التفرد بالسلطة .
  • محاربة الاستعمار ودعم حركات التحرر .
  • دعم السلم والتعاون الدولي.
  • تجسيد الوحدة المغاربة والعربية والإفريقية.

   ثانيا – الخيارات الاقتصادية :

  • تبني النظام الاشتراكي كأساس للتنمية.
  • محاربة الاحتكارات والإقطاعية .
  • بناء اقتصاد وطني متكامل وتحقيق الاستقلال الاقتصادي.
  • تطبيق سياسة التخطيط .
  • مراجعة العلاقات الاقتصادية مع الخارج .

   ثالثا –  الخيارات الاجتماعية والثقافية :

  • رفع المستوى المعيشي و القضاء على البطالة و تحسين الخدمات الصحية و التعليمية و توفير السكن.
  • تطوير الريف.
  • ترقية اللغة العربية و إحياء التراث الوطني كعنصر أساسي للهوية.
  • تجاوز التغريب الثقافي.
  • دعم الثقافة الوطنية على أسس علمية وثورية.

 

 

 3 –   التطور السياسي وبناء الدولة الجزائرية :

==========================

 

أ/-  داخليا : 

—————

                   1- التطورات السياسية :

 ———————————————                           

 المرحلة الأولى(  1962 –  1965) :

-انتخاب أحمد بن بلة – إصدار دستور 1963 وميثاق 1964 – اعتماد مبدأ الحزب الواحد – تأصيل أبعاد الجزائر .

 

المرحلة الثانية ( من 19 – 06 – 1965 إلى 1989) :

– تكوين مجلس الثورة بزعامة هواري بومدين بعد انقلاب 19-6-1965 ( التصحيح الثوري) – تكريس سياسة الحزب الواحد – إرساء ازدواجية السلطة ( الحزب والجيش )- الشروع في بناء مؤسسات الدولة ( المجالس البلدية 1967 – المجالس الولائيه 1969.والمجلس الشعبي الوطني 1977) –  انتخاب هواري بومدين 10- 12- 1976 رئيسا للجمهورية و إعادة صياغة مواثيق الدولة ( ميثاق و دستور 19766 )

– وفاة هواري بومدين 27- 12 – 1978 وحل مجلس الثورة في جانفي 1979 –  انتخاب الشاذلي بن جديد رئيسا للجمهورية 7- 2- 1979 .

 

 المرحلة الثالثة (من 1989 إلى اليوم) :

– الانتقال من الأحادية إلى التعددية نتيجة عوامل داخلية و خارجية،  اقتصادية وسياسية أحدثت اضطرابات

  05 / 10/ 1988 و التي دفعت بالرئيس “الشاذلي بن جديد” إلى القيام بإصلاحات سياسية واقتصادية عن طريق دستور 23 – 2-  1989

 

                2- التطورات الاقتصادية (من 1962 إلى 1989) :

—————————————————————————

1962:  إتباع النهج الاشتراكي و تطبيق سياسة المخططات التنموية  –  التأميمات ( المناجم 6 ماي1966 / المحروقات 24 فيفري1971)  – التسيير الذاتي في الميدان الزراعي 1963 ثم الثورة الزراعية 1972 – إقامة صناعة وطنية و تأميم الثروات و الاهتمام بالصناعة الثقيلة – احتكار الدولة للتجارة الخارجية وإنشاء الدواوين الوطنية  – الاهتمام بقطاع المواصلات و تنويع الأسواق الخارجية.

 

 

1989 : إتباع نظام اقتصاد السوق بخصخصة المؤسسات الاقتصادية  – جلب و تشجيع الاستثمار الأجنبي – إتباع سياسة الشراكة في التصنيع –  تحرير التجارة الخارجية.

 

 

 

                 3 –  الاجتماعية و الثقافية :

——————————————

– العمل على رفع مستوى المعيشي والقضاء على البطالة  – الاهتمام بالجانب الصحي وتحقيق الطب المجاني – الاهتمام بالتعليم والتكوين لتوفير الإطارات اللازمة لميدان التسيير والإنتاج  – محاربة الأمية وتطبيق التعليم الإجباري والمجاني – الاهتمام بذوي الحقوق من المجاهدين والمعطوبين واليتامى والأرامل.

 

ب/ خارجيا :

—————-

  • الانضمام لهيئة الأمم المتحدة 8- 10- 1962
  • الدخول في مفاوضات مع فرنسا للتخلص من قيود اتفاقيات ايفيان.
  • الفعالية في حركة عدم الانحياز .
  • دعم حركات التحرر ومناهضة الاستعمار ومساندة القضية الفلسطينية والمشاركة في الحروب العربية الإسرائيلية و تزعم جبهة الصمود والتصدي.
  • الدور الفعال في المنظمات الإقليمية و العالمية.
  • دعم القضايا العادلة في العالم.
  • المساهمة في فض الكثير من الخلافات الدولية .
  • إدراج القضية الفلسطينية في جدول أعمال الأمم المتحدة.
  • المطالبة بنظام اقتصادي دولي جديد وعادل.
  • دعم قضية الشعب الصحراوي.

تقويم مرحلي : 1 – عدد بعض قيود اتفاقيات ايفيان مبينا كيف تمكنت جزائر الاستقلال من التخلص منها ؟

2 –  حدد الظروف الداخلية و الخارجية التي جاء فيها تحول الجزائر السياسي نهاية الثمانينات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.