web
analytics
الثلاثاء , نوفمبر 13 2018

للتواصل معنا [email protected]

الرئيسية / ع,إسلامية / الإسلام ووالرسالات السابقة

الإسلام ووالرسالات السابقة

وحدة الرسالات السماوية:

إن جميع الرسالات السماوية أصلها واحد من عند الله كما أن غايتها كلها هي الدعوة إلى توحيد الله و عبادته و هداية الناس و تحقيق سر الوجود الإنساني المتمثل في خلافة الله في الأرض.

II علاقة الإسلام بالديانات السابقة:
  •  إن الإسلام هو دين موسى عليه السلام ودين عيسى عليه السلام قبل أن يكون دين محمد عليه السلام وقبل كل ذلك هو دين الله تعالى للناس جميعا. قال تعالى (إن الدين عند الله الإسلام).
  •  الإسلام يصدق رسالة موسى وعيسى: حيث أن الإسلام جعل أحد أركانه الأساسية الإيمان بالرسل جميعا جملة وتفصيلا  (لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ)
  •  الإسلام يصحح ويقوم ما لحق رسالة موسى وعيسى من تحريف وتبديل مس جوهرهما وهو التوحيد.

 {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }

........
استنتاج:

الإسلام لم يأت بدين جديد وإنما رد الأديان المحرفة إلى أصولها الأولى (التوحيد وعبودية الله).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.